شنبه 17 شهریور 1397

کلمات آیة الله الموسوي الجزايري في خطبتي صلاة الجمعة ۲۶ ذی الحجة ١٤٣٩

کلمات آیة الله الموسوي الجزايري في خطبتي صلاة الجمعة ۲۶ ذی الحجة ١٤٣٩

علینا أن نذهب الی استقبال محرم بحفاوة و لهفة.

سماحة آیة الله الموسوي الجزايري في خطبة صلاة الجمعة بعد أن أوصى المؤمنين بلزوم التقوى و ذكرهم بقول الله:يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُون"َ(ٱیه ۱۰۲ سورة آل عمران) يأمرنا الله أن نخاف من الذنب و نخاف منه سبحانه و تعالى.

سماحة السيد الجزايري: آثار التقوی و نتائجها ستظهر لنا في الدنيا و الآخرة

قال امام جمعة الأهواز سماحة آیة الله السيد الجزايري: من الضروري أن نستقبل شهر محرم الحرام ن نعد انفسنا لذلك الشهر : من الان البست شوارع طهران بالسواد و بدأت المواكب نشاطاتها و كان في مدينة خرم اباد مهرجان لخدم الحسین(ع) و الروادید و هذا انجاز عظیم.

و قال سماحته مشیرا الی احتفالات عید الغدیر في مختلف مناطق المخافظة: الحمدلله كانت الجموع بالآلاف و في هذه الاوضاع الاقتصادية المتأزمة نرى هذه المآثر من الناس حقیتا هذه الاحتفالات تکون لنا ضمانا.

و في الختام قال سماحته نقلا عن السيد القائد: لقد عبرنا من مشاكل و ازمات صبعة و ستفوت هذه ايضا ، و كل هذه العبورات نتيجة التولي و الالتزام بالولاية و نأمل الله أن يكون شهر محرم في هذا العام اكثر من الاعوام الماضية حرارة و نشاطا.
يجب أن يستنير الشباب حول الحرب النفسية للعدو في الفضاء الافتراضي / الاحتكار هي ظاهرة ناجمة عن حرب نفسية في الفضاء الافتراضي

قال سماحة آیة الله الموسوي الجزايري مشيرا الى ذكرى رحيل السيد الطالقاني فقال: في ١٥ شهريور عام ٥٩ رحل السيد الطالقاني عن الدنيا بسبب نوبة قلبية و قد فقد الامام الراحل في ذلك اليوم صحابياً جليلا و مخلصا قدم للاسلام و الثورة خدمات و انتاجات كثيرة.

ممثل الولي الفقيه في محافظة خوزستان: 20 شهريور هو الذكرى السنوية لشهادة آية الله المدني من قبل المنافقين الاعمياء امثال السيد المدني هم رجال التاريخ العظماء.

وقال إمام الجمعة في الأهواز ، مشيرا إلى 17 شهريور (الجمعة السوداء) ، "هذا اليوم كان نقطة تحول في ثورتنا. كانت طهران تحت ضغط نظام الشاه. بدأت هذه الخطوة يوم 17 شهريور. سار الحشد إلى ساحة جاله ، التي تعرف اليوم باسم ساحة الشهداء ، وتم اطلاق النار من قبل نظام الشاه في هذا الحدث ، كان عدد الشهداء من النساء أكثرمن عدد الرجال. سارع هذا الحدث في سقوط الشاه.

و قال سماحته مشيرا الى اسبوع تكريم التعاون: عليكم بالقرويين و على القرويين أن يعلموا أنَّ لهم امتيازات كثيرة فليغتنموا هذه الفرصة و يشكلوا التعاون و اخذ القروض و استثمارها.

وقال ممثل الولي الفقيه في خوزستان، في إشارة إلى تصدير ثلاثة مليارات دولار من الفاكهة في البلاد في العام الماضي اذا القرويين ضاعفوا جهودهم بنسبة تصل زيادة إنتاجها ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الحكومة تحاول بطرق مختلفة لمساعدتهم، سيكون الوضع أفضل.

وأشاد امام جمعة الأهواز يوم الجمعة بجزء آخر من تصريحاته مع الإشارة إلى تصريحات السيد القائد الأعلى في اجتماع مجلس الخبراء في اليوم السابق: "من بين النقاط التي أكد عليها المرشد الأعلى أن النقد جيد وضروري ، لكن ما هو سيء ، ان لا تلاحظ الايجابيات في النقد و يتم تسليط الضوء على السلبيات وأعرب الزعيم الأعلى للثورة في هذا الصدد عن القلق.

و واصل سماحته: قال السيد القائد وصلتنا تقريرات انَّ امريكا شكلت غرفة للفكر لشن الحرب على ايران و بدعم مالي من السعودية و قال انّ قارون زماننا في خارج الثغور شكل غرفة حرب للاطاحة بالنظام الاسلامي و اثارة حرب نفسية ضد شعبنا.

وقال امام جمعة الاهواز: العدو يخطط لحرب نفسية ضدنا وهذا خطر كبير. يجب أن يدافع الشباب الشجعان والأتقياء.
نرد عليهم الجواب. لماذا لا يمكن أن يتساهل في هذا الصدد على المستوى الوطني؟ إذا كان مطلوبا من التوضيح في هذا العمل على نطاق واسع في مجال فسينهزمون.

نصح آية الله موسوي جزايري: يجب أن تكون غرفة الحرب والغزو على رأس البلد يتكون من كبار نواب رؤساء القوى الثلاث ومسؤولين آخرين. ينبغي أن يكون لغرفة الحرب هذه سلاحان ؛ أحدهما ذراع الخبراء بحضور خبراء النخبة في القضايا الاقتصادية معهم ، والآخر هو ذراع الاستخبارات التي ستراقب الفساد الاقتصادي ومعلومات العدو في لحظة وتعلم قادة غرفة الحرب.

صرح ممثل شعب خوزستان في مجلس خبراء القيادة: "خبرتنا هي ثماني سنوات من الدفاع المقدس تنفعنا في هذا المنعطف الحرج ، إذا عملوا بجد فسنمر من هذه المشاكل وننتصر فيها.

آخرین‌ها
پايگاه اطلاع رسانی دفتر نماینده ولی فقیه حضرت آيت الله سید محمد علی موسوی جزایری (مد‌ظله‌العالی)