شنبه 15 اردیبهشت 1397

کلمات آیة الله الموسوي الجزايري في خطبتي صلاة الجمعة ١٧ شعبان ١٤٣٩

کلمات آیة الله الموسوي الجزايري في خطبتي صلاة الجمعة ١٧ شعبان ١٤٣٩

دعى خطيب جمعة الاهواز المؤمنين الى رعاية و التقوى و توحيد الصف ثم قال:افضل درس نتعلمه في صلاة الجمعة هو درس التقوى و اجتناب المعاصي.

سماحة آیة الله السيد الجزايري:
التعلمُّ هو فرع التقوى لأنَّ من احدِّ المعاني للتقوى هو طلب العلم و المعرفة في مجال العقيدة و فروع الدين و معرفة الله و معرفة المسائل الشرعية و احكام الدين و ثم أضاف: التعلُّم هو فريضة واجبة على كلِّ رجل و امرأة مسلم و مسلمة.

سماحة ایة الله الموسوي الجزايري ذكر رواية عن اميرالمؤمنين(ع) يحث فيها على طلب العلم و يقول:
النَّاسُ ثَلَاثَةٌ: فَعَالِمٌ رَبَّانِيٌّ، وَمُتَعَلِّمٌ عَلَى سَبِيلِ نَجَاةٍ، وَهَمَجٌ رَعَاعٌ أَتْبَاعُ كُلِّ نَاعِقٍ، يَمِيلُونَ مَعَ كُلِّ رِيحٍ، لَمْ يَسْتَضِيئُوا بِنُورِ الْعِلْمِ، وَلَمْ يَلْجَئُوا إِلَى رُكْنٍ وَثِيقٍ. 

قال خطيب جمعة الاهواز:
نحن نصادف في هذه الأيام يوم تكريم الشيخ الصدوق و ذكَّر : أنَّ للشيخ الصدوق مساهمات و انجازات عظيمية في اعلاء مذهب الشيعة و له حق كبير في اعناقنا.


و أضاف سماحته:
الشيخ الصدوق و سعى و ساهم في احياء معارف اهل البيت(ع) و جاهد في سبيل الله و سافر و رحل الى بلادن نائية اسلامية ليحصل على علوم اهل البيت(ع) و تحمل المشقات و التعب كلَّه لخدمة علوم آل محمد(ع).

ممثل ولی الفقیه في مخافظة خوزستان:
مضى على الشيخ الصدوق(قدس سره) ١١٠٠ عاما و لازلت كتبه المصدر الاساس للعلماء و لطلاب العلم من تلك الكتب : من لا يحضره الفقيه ، كمال الدين و تمام النعمة ، توحيد الصدوق ، عيون أخبار الرضا ، علل الشرايع. 

و اشار خطيب جمعة الاهواز في الخطبة الثانية الی یوم التعبئة للبناء و الجهاد في ١٧ من ارديبهشت ثم اضاف:
مع تشكيل هذه المنظمة من قبل السيد القائد(حفظه الله) قام الطالب و الجامعي و المهندس و الدكتور يذهبون الى اقصى و أبعد نقاط ايران للعمل و البناء هناك و بكل حفاوة و مؤاثرة.

و في مواصلة حديثه تطرق الى يوم الهلال الاحمر فقال:
جمعية تهب للمساعدة و ايصال الخدمات و الرفاهية في حين بروز حوادث طارئة و يواصلون عملهم ليلا و نهارا ليساعدوا كل من لحقه شيئاً من الازمة.

سماحة السيد الجزايري مشيراً الى يوم استشهاد الشهيد المطهري:
انَّ هذا الشهيد من ابرز مصاديق حديث امير المؤمنين(ع) انَّ العلماء باقون ما بقي الدهر ثم قال: 
بعد مرور سنين على استشهاده الَّا انَّ كتبه و رؤاه لا زالت حيَّة في المجتمع و لا زالت كتبه نشطة في ما بين الناس و بين حلقات الصالحين و لها المحور في تلك الحلقات و لأنَّ الشهيد من اكبر المعلمين جعلوا هذا اليوم باسم يوم المعلم حتى يسير المعلمون على خطاه و اثره.


▫أشار سماحة ایة الله السيد الجزايري الى تهديدات امريكا للروخ عن الاتفاق النووي فاضاف:
اذا خرجت امريكا عن التوافق ستخرج الجمهورية الاسلامية ايضا عن ان بي تي 
و حسب قول المسؤولين لا يوجد ايَّ مانع عن مواصلة تخصيب اليورانيوم.

 

سماحة آیة الله السيد الجزايري:
الطريق الوحيد للخروج من الأزمات الاقتصادية و بطالة الشباب الاتكاء على الاقتصاد المقاوم و الانتاجات الوطنية و اكمل: 
دعم النتاجات الوطنية تسبب في اشتغال الشباب و ازدياد الصادرات الى خارج ايران و الى البلاد المتعددة.

پايگاه اطلاع رسانی دفتر نماینده ولی فقیه حضرت آيت الله سید محمد علی موسوی جزایری (مد‌ظله‌العالی)